الأربعاء، مايو 07، 2008

صبرا ال ياسر .... دكتور عصام حشيش



بقلم: د. عصام حشيش


حينما اشتدَّ العذاب بالمسلمين في مكة، وزادت وطأته عليهم؛ ذهب خباب بن الأرت رضي الله عنه إلى الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، وكان مستندًا إلى جدار الكعبة، وقال له: يا رسول الله.. ألا تستنصر لنا، ألا تدعو لنا، وكأنه أراد أن يقول إن الأمر في مكة قد بدا فوق الاحتمال، وأن المسلمين يتعرَّضون لما لا يطيقون، رغم صبرهم وثباتهم، ولربما كانت الإجابة المتوقَّعة من الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أن يدعوَ لهم فعلاً، أو أن يلاطف خبابًا ويواسيَه..

ولكن الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم سلك مسلكًا تربويًّا فريدًا؛ ليشدَّ من أزر المسلمين به ويهيئهم لمزيد من التضحيات في سبيل الله، ويفتح لهم أبواب الأمل في مستقبل أفضل ونصر قريب، فأخبر خباب بأنه قد كان يؤتى بالرجل من قبلهم، فيوضع في حفرة، ثم يشقُّ جسده، ما يصرفه ذلك عن دينه شيئًا، ثم أقسم أن الله سبحانه وتعالى سيتم هذا الأمر، وأن الإيمان سوف ينتشر، حتى إن الراكب يسير من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه.

وكان حديث رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم في هذه الرواية ينقسم إلى قسمين؛ القسم الأول وهو الأهم يتعلق بالثبات على طريق الدعوة، رغم المحن التي تلحق بالسائرين فيه، وما يترتب على هذا الثبات من ثواب جزيل ونعيم مقيم، والأمر الثاني وهو متعلق بما بشَّر به النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أصحابَه من نبأ النصر، وغلبة الإيمان، وتمكُّن الحق، وانحدار الباطل وانحساره، وقد صدرت هذه البشارة، للغرابة الشديدة، في ظروف كان المسلمون يلاقون فيها أشدَّ أنواع الابتلاء والاضطهاد؛ بحيث إن الحديث عن التمكين في هذا الوقت بالذات يبدو غريبًا، ولكنها بشارة صادرة من رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، الذي لا ينطق عن الهوى أبدًا، والذي يبلِّغ وحي الله ورسالة السماء، ولم تنقضِ فترة طويلة حتى تحقَّقت تلك البشارة، وارتفعت راية الإسلام خفَّاقةً في شبه الجزيرة العربية، وأصبح الإيمان مستقرًّا في قلوب أهلها.

ونحن إذ نتناول هذه المحنة التي مرَّت علينا، والظلم الذي حاق بنا؛ فإنه وإن كان كل ما تعرَّضنا له من صنوف البطش والاستبداد، وإن كان فراقنا لأهلنا وأحبابنا سيئًا وصعبً، وإن كان ما لحق بنا من خسائر مادية فادحًا.. إلا أن هذا كله لم يكن لسبب سوى أننا نقول ربنا الله، لم يكن السبب أننا نذرنا أنفسنا أن نقف أمام الفساد منادين بالإصلاح، ولم يكن لسبب سوى أننا ابتغينا مرضاة الله سبحانه وتعالى فيما نفعل، وإن تحقق ذلك بسخط من يسخط وغضب من يغضب؛ ولهذا فإننا قد احتسبنا ذلك كله عند الله، واحتسبه معنا أهلنا؛ يقينًا منا بأنَّ ما عند الله هو خير وأبقى..
هان كل هذا في سبيل الله سبحانه وتعالى..
هان كل هذا بقوة الإيمان التي أودعها الله سبحانه وتعالى فينا..
هان كل هذا بصدق اليقين الذي تغلغل في وجداننا..
هان كل هذا أمام ما نرجوه يوم القيامة من أجر وثواب..
هان كل هذا أمام ما ينتظر هؤلاء الظالمين من سوء الحساب وشدة العذاب، فهناك يوم القيامة..

هان كل هذا ونحن نتخيَّل بعضًا من مشاهد يوم القيامة وكأنها حقيقة ماثلة أمام أعيننا..تذكرت مشاهد يوم القيامة كأنها تتتابع أمامي لحظةً بلحظة، وتذكرت وصف الله سبحانه وتعالى لهذا اليوم بأنه ﴿شَيْءٌ عَظِيمٌ (1) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (2)﴾ (الحج).

وتذكَّرت حديث النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم عن السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله، ورجوت أن نكون من هؤلاء السبعة، وتساءلت عن مواقف هؤلاء الظالمين في هذا اليوم وحده، كيف يكون حالهم؟ وكيف يكون حسابهم؟ وكيف يرون المظالم التي تعلَّقت بهم لنا ولغيرنا؛ من أعراض وحريات وأموال؟ كيف يلقون الله سبحانه وتعالى بهذه المظالم التي تنوءُ بها الجبال؟ وكيف يكون جزاؤهم في ذلك اليوم؟ ونظرت إلى تلك المحنة التي عشناها، والمعاناة التي كابدناها، وتخيَّلت كيف تكون في ميزان حسناتنا؛ بثباتنا وصبرنا واحتسابنا، ولعلها بفضل الله ولطفه سبب في نجاتنا يوم القيامة..

تذكرت حديث الرجل الذي أتته البشارة أثناء وفاته، ورأى ثوابًا لبعض أعماله، وقال يا ليته كان طويلاً، لطريق سلكه في خير، يا ليته كان جديدًا لثوب تصدَّق به، يا ليته كان كاملاً لنصف رغيف أعطاه سائلاً.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبَّل أعمالنا، وأن يجعلها خالصةً لوجهه سبحانه، كما نسأله أن يلهمَنا الصبر والثبات، وأن يختم لنا بخاتمة الإيمان والثبات

11 مصابين قصدى معلقين:

أبا يحيى وأدم يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أول زياره لى لمدونتك
حقا جزاكم الله خيرا استاذى الجليل الدكتور عصام حشيش بوركتم
فحقا ما قولت
( الأهم يتعلق بالثبات على طريق الدعوة، رغم المحن التي تلحق بالسائرين فيه، وما يترتب على هذا الثبات من ثواب جزيل ونعيم مقيم، والأمر الثاني وهو متعلق بما بشَّر به النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أصحابَه من نبأ النصر، وغلبة الإيمان، وتمكُّن الحق، وانحدار الباطل وانحساره)
جزاكم الله عنا خير الجزاء أبانا الفاضل
وجزى الله خيرا صاحب المدونه التى نشر تلك المقال واسال الله ان يجعل ذلك فى ميزان حسناتك ويوفقك ويسدد خطاتك ويبارك لك فى تلك المدونه ولا تحرمنا من كل جديد ومفيد وأن شاء الله لن تكون اخر زياره لى وساتابع معك باستمرار
اللهم أرزقنا الثبات الثبات حتى الممات
أخوك
د/أبا يحيى وادم

أحمد كجول يقول...

أولا السلام عليكم
ثانيا : جأت لك بنبأ هام و عاجل
لقد وجدت في مدونتك و تدويناتك انك من مدوني الأخوان ولذالك
أطلب منكي الرد علي أبشع تسألات علي الأخوان المسلمين
نحن
شباب مصر ,, نرجو الردود
شباب مصر ,, نريد أن نفهم
شباب مصر ,, نريد حلا او جواب
شباب مصر ,, نرجو الردود



http://so7bah.blogspot.com/

و عموما شكر للأستجابة ان أستجبتم
و شكرا علي الصمت أذا صمتم

احمد كجول

قلب الأسد يقول...

اللهم ثبت قلوبنا على دينك الله فك اثر اخواننا وانتقم يارب ممن ظلمنا
جزاكم الله خيرا على الجهد
تقبل مرورى

طيف الاخاء يقول...

السلام عليكم
جزاك الله خيرا ياشوشو بجد مقال رائع جدا

الفاتح اليعقوبي يقول...

السلام عليكم استاذة شذي
والله يااستاذة هي حياة سوف نعيشها فان لم نعيشها لله عز وجل فنغضب فيها لله ونفرح لله ونبذل في سبيله ونجاهد في سبيله ونؤذي ي سبيله فلا اعتقد اننا سناجر علي كل هذه المشاعر وكل هذه الافعال ان لم تكن له سبحانه
في يوم من الايام كنت انتمي لتيارات اسلامية اخري ولكني تركتها لسبب ان لم اجد محاربة من اهل الباطل لهم ولم اجد الكثير منهم يؤذون في سبيل الله لااتمني الايذاء واسال الله ان اعافي واصبر ولكن الايذاء في سبيل الله من دلالات صحة الطريق

وعامة يقول الرسول صلي الله عليه وسلم :(اشد الناس بلاءا الانبياء فالصالحين فالامثل فالامثل) فاللهم اجر اخواننا وفك اسرهم واهدي واصلح حال من ظلمهم ورده الي دينك ردا جميلا
او خذه اخذ عزيز مقتدر يارب العالمين


اخر حاجة من اجمل ماسمعت في هذه المحاكمات وكانت في بدايتها
واعتقد من المهندس خيرت الشاطروقال وقتها للقاضي في اول جلسة للمحاكمات وقالهم وقتها ان المحاكمات دي هاتعاد كلها مرة تانية بس وقتها المتهم مش هايبقي متهم والمدعي مش هايبقي مدعي والقاضي لن يكون وقتها قاضيا


والسلام

عاشقه الاقصى يقول...

على هذا تربينا

بأن الجنه حفت بالمكاره

اختى شذى بوست رائع وكلمات من أناس علمونا كيف تكون الحياه

جزيت خيرا

يسرا يقول...

وهذا دأب الصالحين
طريق ارتضيناه وقد علمنا قبل اننا سنقدم الكثير من التضحيات

وهم -فك الله كربتهم- أهل للتضحية

جزاك الله خيرا

Noor_eldeen35 يقول...

جزاكم الله خيرا على نقلك للمقال ..

دمتم بخير

كاتب مصري يقول...

تحيتي لك أختي
يشرفني كثيرا أن أدعوك بزيارة مدونتي المتواضعة ووضع لمساتك عليها..فذلك يسعدني جدا..
هذه دعوة معطرة مصحوبة بباقة من الفل والياسمين تدعوكي لمدونتي فهلا استجبتي ولبيت الدعوة
أنتظرك على صفحة المدونة .. في شغف للمساتك على ما أكتب..
تحيتي
مدونتي هنا
http://kanyatklam.blogspot.com/

أحمد يقول...

جزاكى الله خيرا على اظهار الشخصيات العظيمة اختاه

غير معرف يقول...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html