الأحد، فبراير ١٨، ٢٠٠٧

اين صديقى حسن؟؟؟



زار الرئيس المؤتمن



بعض ولايات الوطن



وحين زار حينا



قال لنا:



هاتوا شكاويكم بصدق فى العلن



ولا تخافوا احدا فقد مضى ذاك الزمن



فقال صاحبى حسن:



يا سيدى



اين الرغيف واللبن ؟؟









واين تأمين السكن؟؟









واين توفير المهن؟؟









واين من يوفر الدواء للفقير



دون ثمن؟؟






يا سيدى






لم نر من ذلك شيئا ابدا






قال الرئيس فى حزن:






احرق ربى جسدى



اكل هذا حصل فى بلدى؟؟!






شكرا على صدقك فى تنبيهنا يا ولدى



سوف ترى الخير غدا















وبعد عام زارنا






ومرة ثانيه قال لنا::



هاتوا شكاويكم بصدق فى العلن



ولا تخافوا احدا






فقد مضى ذاك الزمن















لم يشتك احدا















فقمت معلنا






اين الرغيف واللبن ؟؟






واين توفير السكن ؟؟






واين توفير المهن؟؟






واين من يوفر الدواء للفقير دونما ثمن؟؟












معذرة يا سيدى !! واين صديقى حسن؟؟؟






احمد مطر

14 مصابين قصدى معلقين:

IBN BAHYA يقول...

عفوا وأين صاحب هذه المدونة؟
أتمنى ألا أسأل هذا السؤال لاحقا
أرق تحياتي

IBN BAHYA يقول...

أعتذر بشدة أختى الكريمة على هذا الخطأ
فهذه كما ترين أول زيارة لي لهذه المدونة الكريمة ولم أستوضح من صاحبها أو صاحبتها فخاطبتك بضميز المذكر

سامحينا بقى العتب على النظر

أطيب وأرق تحياتي

AbdElRaHmaN يقول...

:( للأسف هذا هو الحال
تعجبني كثيرا قصائد أحمد مطر ..
وهذه من أكثرها
سلام

صوت عصفورة يقول...

للاسف اصبح هذا هو حالنا .... نشكو من الظلم .. فيأخذ الشاكي و يترك الظالم على ظلمه ....
حلوة القصيدة .. معنى حلو في كلمات قليلة ..

shozy85 يقول...

انا فعلا خايفة اننا بعد كدة ندور على كل اصدقائنا الذين يطالبون بحقوقهم

شكرا على مرورك ابن بهيه

shozy85 يقول...

الاخ عبد الرحمن وعصفورتى

الكلمات فعلا بسيطه ولكنها تعبر عن مرارة الواقع

حسن محمود يقول...

انا هنا اهه
ماتقلقيش
هاهاهاهاهاها
حلوة حلوة حلوة

شاعر الحرية أحمد مطر
مشهور بلافتاته المطرية
www.angelfire.com/mt/ahmedmatar

ماتقلقيش ربنا فوق الكل وان شاء الله كل اللى مسجونين هايخرجوا قريب
خدى انتى بس بالك من نفسك ومن كليتك
وكله ان شاء الله هايتحسن

fnan_geology يقول...

اتعمل على الكلام ده نكته انتشرت قوى



* كان الرئيس في زيارة لمدرسة ثانوية وفي نهاية الزيارة طلب منه الناظر أن يتكرم بعمل لقاء مفتوح مع الطلبه على غرار مع يحدث مع شباب الجامعات . ووافق الرئيس .. وبدأ اللقاء



- قام أحد الطلاب وقال:

سيادة الرئيس .. ابنكم الطالب محمود عبدالغفار .. عندي ثلاثة أسئلة أرجو أن يتسع صدر سعادتكم للإجابة عليها

الريس قال له : اتفضل.

سيدي الرئيس..

سؤالي الأول: لماذا تأثر القطاع الخاص بالحالة الإقتصادية تأثراً سلبياً بينما شركات ابنكم الله يحفظه تزداد أرباحها في نفس الظروف؟

سؤالي الثاني: لماذا تصرون على الاحتفاظ بالوزير فلان وأنتم تعلمون جيداً بأنه ليس الشخص المناسب لتولي الوزارة؟؟

سؤالي الثالث: هل حقاً سيتولى ابنكم رئاسة الدولة بعد عمركم المديد أن شاء الله؟

الريس قال له: اتفضل .. شكراً.



وفي اللحظه دي رن جرس الفسحه فالريس بقلبه الكبير قال لهم: اطلعوا دلوقتي اقضوا فسحتكم ونكمل بعد الفسحه إن شاء الله.



بعد الفسحه طالب تاني قام وقف وقال: سيدي الرئيس .. ابنكم الطالب سعيد متولي .. عندي خمسة أسئلة أرجو أن يتسع صدر سعادتكم للإجابة عليها.

الريس قال له: اتفضل.

سيدي الرئيس..

سؤالي الأول: لماذا تأثر القطاع الخاص بالحالة الإقتصادية تأثراً سلبياً بينما شركات ابنكم الله يحفظه تزداد أرباحها في نفس الظروف؟

سؤالي الثاني: لماذا تصرون على الإحتفاظ بالوزير فلان وأنتم تعلمون جيداً بأنه ليس الشخص المناسب لتولي الوزاره؟

سؤالي الثالث: هل حقاً سيتولى ابنكم رئاسة الدولة بعد عمركم المديد إن شاء الله؟

سؤالي الرابع: لماذا دق جرس الفسحه قبل موعدها بساعة ونصف؟

سؤالي الخامس: أين زميلنا محمود عبدالغفار !!!؟؟؟؟




متهيألى قريب هنسال عن البلد كلها


وسلاااااااام

غير معرف يقول...

مبدع والله يا مطر
تسلم ايدك
وشكرا ليكي
البحر
http://ana-elbahr.blogspot.com/
تعالوا زورونا

أمل غنيم يقول...

من أكثر القصائد التى تعجبنى لأحمد مطر .........
سلمت يمينك على النقل .........
وأتمنى أن أرى لك ابداعات جديدة .......
حفظك الله ...........

Fadfada يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
يا سيدتي
قد اختفى حسن لإنه قام و طلب بمفرده , أما لو قام كل من معه في ولايات الوطن فالأمر بالتأكيد سيختلف , و لن يختفي حسن بل سيختفي من لن يوفر ما طلبه حسن
و لكن متى و كيف ؟
قل عسى أن يكون قريبا
منع وافر تحياتي

خطــاب يقول...

قصيدة قديمة و قرأناها مرارا

و لكن هذا لا يمنع أن تقرأها مرات و مرات .. طالما أننا فى مصر

ابتسم

shreef يقول...

كبد امه لسه بيسأل على حسن..حسن بقى مصيره ذي مصير كل اللي طالبوا بأبسط حقوقهم يلا ما علينا..شكرا على القصيدة

AbdElRaHmaN يقول...

http://al-ghareeb.blogspot.com/2007/02/blog-post_22.html